موقع التكه

مرحبا بك زائرنا الكريم
لكي يصلك كل جديد موقع التكه تفضل بالتسجيل معنا او الدخول

    علامات السعادة والشقاوة

    شاطر
    avatar
    عاشق الجنه

    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 16/10/2010

    علامات السعادة والشقاوة

    مُساهمة من طرف عاشق الجنه في الإثنين أكتوبر 25, 2010 7:33 pm

    علامات السعادة والشقاوة

    · قال ابن القيم رحمه الله :


    · علامات السعادة :


    1-أن العبد كلما زيد في علمه زيد في تواضعه ورحمته .

    2-وكلما زيد في عمله زيد في خوفه وحذره .

    3-وكلما زيد في عمره نقص من حرصه .

    4-وكلما زيد في ماله زيد في سخائه وبذله .

    5-وكلما زيد في قدره وجاهه زيد في قربه من الناس وقضاء حوائجهم والتواضع لهم .



    · وعلامات الشقاوة :


    1-أنه كلما زيد في علمه زيد في كبره وتيهه .

    2-وكلما زيد في عمله زيد في فخره واحتقاره للناس وحسن ظنه بنفسه .

    3-وكلما زيد في عمره زيد في حرصه .

    4-وكلما زيد في ماله زيد في بخله وإمساكه .

    5-وكلما زيد في قدره وجاهه زيد في كبره وتيهه .



    · وهذه الأمور ابتلاء من الله وامتحان يبتلي بها عباده فيسعد بها أقوام ويشقى بها أقوام .

    وكذلكالكرامات امتحان وابتلاء كالملك والسلطان والمال قال تعالى عن نبيه سليمانلما رأى عرش بلقيس عنده هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر .

    فالنعمابتلاء من الله وامتحان يظهر بها شكر الشكور وكفر الكفور ..كما أن المحنبلوى منه سبحانه فهو يبتلي بالنعم كما يبتلي بالمصائب .


    · قال تعالى Sadفأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمن وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن)

    ..كلا أي ليس كل من وسعت عليه وأكرمته ونعمته يكون ذلك إكراما مني له ولا كل من ضيقت عليه رزقه وابتليته يكون ذلك إهانة مني له . أ.هـ


    · حقيقة الإكرام والإهانة :قال تعالى Sadفأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمن وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن)


    · قال الشيخ السعدي رحمه الله في هذه الآية :يخبرتعالى عن طبيعة الإنسان من حيث هو، وأنه جاهل ظالم، لا علم له بالعواقب،يظن الحالة التي تقع فيه تستمر ولا تزول، ويظن أن إكرام الله في الدنياوإنعامه عليه يدل على كرامته عنده وقربه منه .

    *وأنه إذا (قدر عَلَيْهِ رِزْقُهُ) أي: ضيقه، فصار يقدر قوته لا يفضل منه، أن هذا إهانة من الله له.
    *فرد الله عليه هذا الحسبان: بقوله { كَلا } أي: ليس كل من نعمته في الدنيا فهو كريم علي، ولا كل من قدرت عليه رزقه مهان لدي .
    *وإنماالغنى والفقر، والسعة والضيق، ابتلاء من الله، وامتحان يمتحن به العباد،ليرى من يقوم له بالشكر والصبر، فيثيبه على ذلك الثواب الجزيل، ممن ليسكذلك فينقله إلى العذاب الوبيل. أ.هـ


    · فالعبد المكرم عند الله من وفقه للإيمان وطاعة الرحمن .


    · والعبد المهان عند الله من لم يوفق إلى الإيمان وطاعة الرحمن .


    · قال الحسن البصري رحمه الله : هانوا عليه فعصوه ، ولو عزوا عليه لعصمهم .
    avatar
    ابن حضرموت

    عدد المساهمات : 133
    تاريخ التسجيل : 16/10/2010

    رد: علامات السعادة والشقاوة

    مُساهمة من طرف ابن حضرموت في الأربعاء أكتوبر 27, 2010 10:34 am

    مشكور اخي على الموضوع الروحاني
    avatar
    المحترف

    عدد المساهمات : 35
    تاريخ التسجيل : 20/11/2010

    رد: علامات السعادة والشقاوة

    مُساهمة من طرف المحترف في الأحد نوفمبر 21, 2010 6:01 pm

    تسلم على الحكم الرائعة
    avatar
    عاشق الجنه

    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 16/10/2010

    رد: علامات السعادة والشقاوة

    مُساهمة من طرف عاشق الجنه في الأحد نوفمبر 21, 2010 6:16 pm

    شكرا على المرور

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 17, 2019 4:13 pm